سابقة.. فنان أمازيغي يحطم رقماً قياسياً ويبيع جميع ألبوماته في أقل من 24 ساعة – الجريدة 24

سابقة.. فنان أمازيغي يحطم رقماً قياسياً ويبيع جميع ألبوماته في أقل من 24 ساعة

الكاتب : هشام الضوو

السبت 19 ديسمبر 2015 | 18:13
الخط :

يبدو أن القرصنة التي يعاني منها الفنان المغربي، والتي أدت إلى إغلاق عدد كبير من شركات الانتاج، هي أكثر حدة مقارنة مع قرصنة الأغاني الفن الأمازيغي، خاصة اذا كان الأمر يتعلق بالحسين أمراكشي، الفنان الأمازيغي المشهور.

سعيد بنعزاز، الفنان والباحث في الفن الأمازيغي، كشف لـ “الجريدة 24” أن الألبومات الغنائية الأمازيغية مازالت تباع أصلية في المحلات المخصصة لبيع الأقراص المدمجة، بل إن هناك من لا يزال يبيع أشرطة “K7” الأصلية. وأضاف بنعزاز أن قرصنة الأغاني الأمازيغية هي أقل حدة مقارنة مع الأغاني الأخرى (عربية أجنبية) موضحا أن “الأمازيغ عْندهم واحْد الثقافة اللي قليلة، وهي تشجيع الفنان الأمازيغي وشراء ألبومه أو أغنيته الأصلية والاحتفاظ بالبوستر ديالها”..

وكشف المتحدث نفسه أن من غرائب الفن الأمازيغي، والتي يجهلها كثيرون، أن بعض الفنانين الأمازيغ يبيعون كل نسخ ألبوماتهم الجديدة في ظرف زمي وصفه بـ”القياسي”. وقال: “الحسن أمراكشي، الفنان الأمازيغي، منين كيطرحْ شي ألبوم واللي كيتعدى عدد النسخ ديالو 100 ألف نسخة، كتّباع كلها فأقل من 24 ساعة، وهادشي اللي كايخليه يدير النسخة الثانية”.

وزاد الباحث أن الحسين أمراكشي يعد حالياً أكثر الفنانين المغاربة في بيع نسخ ألبوماتهم الأصلية، مشيراً إلى أنه على الرغم من عدم تردد اسمه كثيرا في وسائل الإعلام العمومية فإن له شعبية كبيرة في أوساط الأمازيغ.

يذكر أن الحسين أمراكشي ولد سنة 1965 بقرية “أفتاس”، قرب مدينة مراكش، اسمه الحقيقي الحسين العسري. وكان ولا يزال من المغنين السوسيين البارزين في تسعينيات القرن الماضي، وتتلمذ على يده مجموعة من المغنين الآخرين، خاصة الرايس مبارك أيسار.

الأبرز